قلعة الشيخ بوعمامة ..ذاكرة جزائرية



يمثل قصر مغرار وقلعة الشيخ بوعمامة المنتصبان بولاية النعامة الجزائرية ( 600 كلم جنوبي غرب العاصمة)، ذاكرة المقاومة الشعبية في بلد واجه أبناؤه على مدار أكثر من قرن ونيف الاستعمار الفرنسي، وتمّ تحويل هذين الموقعين المتجاورين إلى متحف أثري وفضاء مفتوح للإستراحة والإستكشاف بجانب دار للضيافة حتى يتسنى إستقطاب السياح وإتاحة الفرصة للزوار من أجل الغوص في تاريخ المنطقة والتعريف بالهندسة المعمارية القديمة والحرف التقليدية المميزة لنمط حياة السكان القدامى بقصور جبال الأطلس الصحراوي الغربي.
وتتسم القلعة التي تحمل اسم "الشيخ بوعمامة" (1838 - 1908) وهو أحد أكبر أبطال المقاومة الشعبية في الجزائر، بنظامها الدفاعي وأبراجها الحربية المصممة للرصد والشامخة في وجه قساوة المناخ وتغيرات الطبيعة، وتتميز القلعة أيضا بطابعها الهندسي الهرمي المستوحى من الطراز المعماري المحلي، ما يجعلها تجذب إليها أنظار آلاف الزوار كل عام، وتتوفر القلعة على نحو 34 برجا للمراقبة وأطلال سور كبير وثلاثة مداخل رئيسية ومنارة لمسجد عتيق شيد بالمنطقة قبل ستة قرون خلت، إضافة إلى بقايا ورشة لصناعة أدوات حربية وذخيرة ومطمورات لتخزين المؤونة.
ويقول الخبير "زكي شتوح" أنّه جرى الاعتماد في بناء قلعة بوعمامة في بنائها على مادة الجبس التقليدية نظرا لتوفرها في المنطقة، مع العلم أن قبة القلعة المبنية من الجبس وسط المدخل الرئيس للمتحف الحالي، وهي أيضا تحفة معمارية في غاية من الدقة والجمال، ويلحظ الزائر للمكان قوة تماسك جزئيات القلعة خاصة في جدرانها الخارجية التي يبلغ عرض القطعة بها حوالى المترين.
وعلى الرغم من أهمية الإرث الحضاري والتاريخي للقلعة، إلاّ أنّ كثير من أسوارها ظلت معرضة للتلف ولم تستفد سوى من عمليات شكلية لم تتجاوز طلاء واجهاتها، تستوجب أشغال صيانة وتأهيل بعد أن أصبحت معرضة للانهيار في أي لحظة، في وقت يقول مسؤول مكتب الآثار وحفظ التراث بمديرية الثقافة التابعة للمنطقة، أنّ قلعة الشيخ بوعمامة المصنفة كثرات وطني محمي تتشكل من آثار ثمينة تم صيانة البعض منها وإسترجاع بعض ملامحها بعد أشغال التهيئة والترميم التي مرت بعدة فترات منذ سنة 1998 إلى غاية بداية العام الحالي.
وعلى مبعدة 137 كلم جنوبي شرق ولاية النعامة، يقع قصر مغرار التحتاني الذي يحتوي على مادة توثيقية هامة تخص وصايا الشيخ بوعمامة ومخطوطاته التي تمثل مختلف مخلفاته في مجال علوم الدين ومعارف الفقه و التفسير كما تؤرخ لمختلف المراحل التاريخية التي شهدتها المنطقة لتعطيل توغل و نفوذ المستعمر الفرنسي نحو الصحراء الكبرى.
ويحتوي قصر مغرار على جدران منقوشة بزخارف وفسيفساء من الفن المعماري الإسلامي القديم و بقايا أواني فخارية وعتاد بسيط استعمل
في زراعة البساتين بالمنخفضات الوديانية للمنطقة، وتنتمي جميع تلك الكنوز الأثرية إلى محيط حصن دفاعي شيده قائد المقاومة الشعبية بالجنوب الغربي للجزائر.
واستنادا إلى إفادات مسؤولي قطاع الثقافة، فإنّه يُرتقب الشروع في أشغال جرد ومسح ضمن مخطط لإحصاء كنوز الذاكرة، بعدما عُثر على دلائل جغرافية وطبيعية لبقايا متحجرة ونقوش صخرية وردت في كتابات العلامة إبن خلدون في بيئة تتوسطها خمس قصور قديمة عبر من خلالها الإنسان البدائي عن كينونته منذ عشرة آلاف سنة قبل الميلاد بحسب مؤرخين.

هناك 5 تعليقات:

  1. استدراك اعتذر بعد نشر التعليق مباشرة استوقفني وجود مقالات عن مغرار وقلعة الشيخ بوعمامة فالراء الغاء التعليق السابق الذي اتحدث فيه عن اسقاط قلعة الشيخ بوعمامة هذا يظهر انني ما ولت مبتدئا في استعمال الانترنت فمعذرة مرة اخرى احبائي والله ماقصرتو كما يقال لا تؤاخذني لانني متاثر بما الت اليه مواقعنا الاثرية والتاريخية

    ردحذف
  2. اسف كل الاسف عندما يقوم احد اعمدة الثقافة و السياحة في المنطقة بكتابة مقال مثل هذا فلو كان من الغريب لسكتنا و لكن من صديق و رفيق درب فللاتسف و اعتذر عن كل الغموض و التشويه الذي كتب في المقال
    لا يوجد شيء اسمة قلعة الشيخ بوعامة بل قصر مغرار تحتاني التي سميت اجمالا بقلعة الشيخ بوعمامة و القلعة و الفسفساء و البناء بالجبس كما قال زكي شتوح مجرد خرافات و اكاذيب
    اخواني قصر مقرار من القصور العتيقة المترامية في المنطقة و من اول القصور التي صنف في اعمال الترميم سنة 1995 لكن بدل الترميم تم تهديمه سنة 1996 بما يعادل النصف و بناء قلعة بالاسمنت و الحجارة و الطين و بعض الاخشاب المسروقة من وسط القصر القديم و في كيفية غريبة لاتمثل و لاتنتمي للهيئة المعمارية للقصر في شئ و قد تم هدم العديد من البيوت بما فيها بيت الشيخ بوعمامة الذي يمثل ارث تاريخي و الهدف من الهدم كان سرقة اموال الترميم التي بلغت سنة 1995---21 مليار لم يfنى منه سوى 45 % و بقية الاموال حولت الى وجهة غير معلومة و قام مدير اثقافة مشكور االسيد بلحسن عبد الجبار باستكمال المشروع سنة 2009 وقامت الجمعيات المحلية اهمها جمعية المتحف باستغال هذا البناء و حول الى متحف فخرا لنا جميعا لما يحتويه لكن ان نحرف التاريخ فهذا مرفوض و انا احد ابناء القر و عشت فيه و زمن قبل عملية الهدم و التي اتت بعد ذلك على كل القدر حتى سمى بالاطلال بينما كان فيما مضى من اكبر قصور المنطقة و اجملها لوا تدخل يد الانسان-- ناير-----

    ردحذف
  3. اسف كل الاسف عندما يقوم احد اعمدة الثقافة و السياحة في المنطقة بكتابة مقال مثل هذا فلو كان من الغريب لسكتنا و لكن من صديق و رفيق درب فللاتسف و اعتذر عن كل الغموض و التشويه الذي كتب في المقال
    لا يوجد شيء اسمة قلعة الشيخ بوعامة بل قصر مغرار تحتاني التي سميت اجمالا بقلعة الشيخ بوعمامة و القلعة و الفسفساء و البناء بالجبس كما قال زكي شتوح مجرد خرافات و اكاذيب
    اخواني قصر مقرار من القصور العتيقة المترامية في المنطقة و من اول القصور التي صنف في اعمال الترميم سنة 1995 لكن بدل الترميم تم تهديمه سنة 1996 بما يعادل النصف و بناء قلعة بالاسمنت و الحجارة و الطين و بعض الاخشاب المسروقة من وسط القصر القديم و في كيفية غريبة لاتمثل و لاتنتمي للهيئة المعمارية للقصر في شئ و قد تم هدم العديد من البيوت بما فيها بيت الشيخ بوعمامة الذي يمثل ارث تاريخي و الهدف من الهدم كان سرقة اموال الترميم التي بلغت سنة 1995---21 مليار لم يfنى منه سوى 45 % و بقية الاموال حولت الى وجهة غير معلومة و قام مدير اثقافة مشكور االسيد بلحسن عبد الجبار باستكمال المشروع سنة 2009 وقامت الجمعيات المحلية اهمها جمعية المتحف باستغال هذا البناء و حول الى متحف فخرا لنا جميعا لما يحتويه لكن ان نحرف التاريخ فهذا مرفوض و انا احد ابناء القر و عشت فيه و زمن قبل عملية الهدم و التي اتت بعد ذلك على كل القدر حتى سمى بالاطلال بينما كان فيما مضى من اكبر قصور المنطقة و اجملها لوا تدخل يد الانسان-- ناير-----

    ردحذف
  4. اسف كل الاسف عندما يقوم احد اعمدة الثقافة و السياحة في المنطقة بكتابة مقال مثل هذا فلو كان من الغريب لسكتنا و لكن من صديق و رفيق درب فللاتسف و اعتذر عن كل الغموض و التشويه الذي كتب في المقال
    لا يوجد شيء اسمة قلعة الشيخ بوعامة بل قصر مغرار تحتاني التي سميت اجمالا بقلعة الشيخ بوعمامة و القلعة و الفسفساء و البناء بالجبس كما قال زكي شتوح مجرد خرافات و اكاذيب
    اخواني قصر مقرار من القصور العتيقة المترامية في المنطقة و من اول القصور التي صنف في اعمال الترميم سنة 1995 لكن بدل الترميم تم تهديمه سنة 1996 بما يعادل النصف و بناء قلعة بالاسمنت و الحجارة و الطين و بعض الاخشاب المسروقة من وسط القصر القديم و في كيفية غريبة لاتمثل و لاتنتمي للهيئة المعمارية للقصر في شئ و قد تم هدم العديد من البيوت بما فيها بيت الشيخ بوعمامة الذي يمثل ارث تاريخي و الهدف من الهدم كان سرقة اموال الترميم التي بلغت سنة 1995---21 مليار لم يبنى منه سوى 45 % و بقية الاموال حولت الى وجهة غير معلومة و قام مدير اثقافة مشكور االسيد بلحسن عبد الجبار باستكمال المشروع سنة 2009 وقامت الجمعيات المحلية اهمها جمعية المتحف باستغال هذا البناء و حول الى متحف فخرا لنا جميعا لما يحتويه لكن ان نحرف التاريخ فهذا مرفوض و انا احد ابناء القر و عشت فيه و زمن قبل عملية الهدم و التي اتت بعد ذلك على كل القدر حتى سمى بالاطلال بينما كان فيما مضى من اكبر قصور المنطقة و اجملها لوا تدخل يد الانسان-- ناير-----

    ردحذف
  5. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف